مراحل علاج الإدمان

علاج الإدمان في بيت تعافي طريق الحرية ينقسم إلى ثلاث مراحل أساسية:

 

أولاً: مرحلة سحب السموم والتقييم الطبي : 

يتواجد المريض في وحدة خاصة تحت ملاحظة وعناية طبية مكثفة من أجل إزالة سموم المخدر من جسم المريض، مع إعطاء المريض أدوية تخلصه تماماً من أي آلام او أعراض انسحابية ناتجة عن التوقف المفاجئ عن التعاطي. وتعتمد البروتوكولات الدوائية المعطاة على نوعية المخدر التي كان يتعاطاها المريض. قد يعطى المريض بعض الأدوية النفسية لعلاج بعض الاضطرابات النفسية المصاحبة للتعاطي (أعراض اكتئابية، ذهانية، عصابية) وذلك بناءً على تقييم طبي اولي يتم في الوحدة. وتتراوح فترة سحب السموم عادة ما بين أسبوع إلى ثلاثة أسابيع.

 

 ثانياً: مرحلة إعادة التأهيل المعرفي والسلوكي: 

تستمر هذه المرحلة من ثلاثة إلى ستة شهور يمر فيها المريض بخمسة مراحل فرعية، وتتنوع هذه المراحل علاجياً من حيث خطوات البرنامج المختلفة والأهداف العلاجية، يتعرف فيها المريض على نواحي مرض الإدمان وآثارها السلبية في كافة نواحي الحياة، ومن ثمَّ يتم إعادة صياغة أسلوب حياته وطريقة تفكيره في كل الجوانب (النفسية، الاجتماعية، الثقافية، الدينية، الترفيهية) وتعويده على اسلوب الحياة الصحي الطبيعي خالي من المخدرات، وايضاً كسر الارتباطات الشرطية بين أنشطة حياة المدمن وبين المخدر واستبدالها بارتباطات شرطية صحية جديدة.

في هذه المرحلة يقوم المريض بتعلم والتدرب على المهارات الاجتماعية الأساسية، وكيفية التصرف بحكمة في المواقف الحرجة التي يكون فيها خطورة للتعاطي، والتدرب على فهم المشاعر والأحاسيس (التوتر، القلق، الغضب، الخوف، الحزن) وكيفية التعامل معها، تنشيط وتحسين مهارات التواصل، التدرب على كيفية استغلال أوقات الفراغ بطريقة فعالة وصحية، تنمية القدرات والهوايات وممارسة الرياضة، التدريب على تنمية علاقة واعية بالله، التدريب على الانضمام لمجموعات الدعم الذاتي (زمالة المدمنين المجهولين NA) المتواجدة دولياً لإيجاد الصحبة البديلة المناسبة والذي يعد جزءاً حيوياً في استمرار عملية التعافي.

بعد انتهاء هذه المرحلة يتم عمل حفلة تخرج للشخص لتكريم مجهوده وصبره واجتهاده اثناء مرحلة التأهيل والتغيير، وتمهيده للعودة للحياة الواقعية كشخص متعافي ومسئول ومنتج في المجتمع.

 

ثالثاً: مرحلة المتابعة الخارجية ومنع الإنتكاس: 

تبدأ هذه المرحلة بعد تخرج المريض من بيت التعافي كمدمن متعافي وتستمر مدتها حسب رغبة وحاجة المريض وأسرته، يتم فيها التأكد من عدم عودة الشخص للتعاطي مرة أخرى عن طريق عمل تحليل على فترات عشوائية للكشف عن المواد الإدمانية، والإتصال بالأسرة للسؤال عن سلوكياته دون الإخلال بالثقة بين المريض والمعالجين، وعمل جلسات واجتماعات لمساعدته في التعامل مع المشاكل الحياتية او الأسرية او المهنية التي تظهر مع استمراره في التعافي. أيضاً محاولة مساعدة الشخص على الانتاجية فى المجتمع عن طريق توفير مقترحات فرص عمل وفقاً لقدراته وخبرته.

للمزيد من المعلومات عن البرنامج العلاجي، اتصل بنا.